متاحف قسنطينة

 متاحف

تأسست جمعية الآثار لمدينة قسنطينة سنة 1852 وقد كان لها دور هام في المحافظة على المعالم والأثار.
قامت هذه االجمعية ببناء متحف وقد كانت الكدية المكان المختار لبناء هذا المتحف وذلك لخصائصها الصخرية.
سنة 1930 تم الانتهاء من بناء المحف الذي كان على شكل عمارة يجمع بين الطابع الإغريقي والروماني، صمم من طرف المهندس كاسطي.
فتح المتحف أبوابه للجمهور يوم 15 أفريل 1931 تحت إسم قوسطاف ماريس الأمين العام لجمعية الأثار وبقي تحت هذا الإسم إلى غاية سنة 1975 واستبدلت تسميته بسيرتا نسبة إلى الإسم التاريخي لولاية قسنطينة وقد أصبح  هذا المتحف متحفا وطنيا.

 

 

 

 

 

متحف المجاهد: يقع المتحف بشعاب الرصاص مقابل ملعب الشهيد حملاوي،   يحتوي    هذا المتحف على وراثه تاريخية مهمة من وثائق، مستندات وشهادات حية لمجاهدين.
للأسف الشديد فهذا المتحف أصبح ذاكرة ثورية مهمشة من طرف الجيل الجديد
متحف قصر أحمد باي  أفتتح هدا المتحف حديثا سنة 2010 بعد أن تم ترميم قصر الحاج أحمد باي لعدة سنوات ليفتح أبوابه للمواطنين و يرتقي لرتبة متحف عمومي وطني للفنون و التعابير الثقافية
تقدر مساحته ب 5609 مترا مكعبا و تم تصميمه من طرف مهندس إيطالي من جنوة يسمى *شيافينو* بمساعدة الفنانين اللدين كانا مشهورين آنداك هما الخطابي و الحاج الجابري و  يتكون من ثلاثة أجنحة و طابق به حديقتان كبيرتان.
يعتبر هدا القصر تحفة معمارية يزيد عمرها عن ألفي سنة و هو شاهد تاريخي على مدينة قسنطينة الأصيلة التي تعبق بالفن و التاريخ العريق
يقع المتحف في المركز التاريخي لمدينة قسنطينة القديمة بجانب مسجد سوق الغزال

 

 

 

 

 قسنطينة
   
 طقس قسنطينة