جغرافية قسنطينة

 جغرافية قسنطينة
تتربع المدينة فوق صخرة من الغرانيت القاسي و الذي جعلها تتميز بجمال أخاذ يستحيل أن تتوفر عليه أي مدينة أخرى عبر العالم. ان سطح المدينة يتميز بعدم التجانس من حيث ارتفاعه عن سطح البحر و هو يتنوع بين مرتفعات كجبل الوحش وسهول و وديان، فالمدينة قد مرت بعدة أطوار جيولوجية قبل أن تأخذ شكلها الحالي. غير أن تحليل الخريطة الجيولوجية يبين التجانس في تكوينها الصخري الذي تطبعه الصخور الكلسية  وبعض الرواسب التي تعود الى مجملها الى الزمن الجيولوجي الثاني. اما تواجد الصلصال الرملي والأحجار الكلسية ضمن التركيبة الجيولوجية للمدينة ما هو الا دليل على أن المنطقة كانت مغمورة بالبحر و ذلك الى فترة تعود الى مليون  سنة مرت. ويمكن تقسيم المدينة الى اقليمين أساسين هما
السهول العليا: و هي المنطقة الرئيسية التي تقوم عليها المدينة و تتنوع بين السهول المرتفعة، ذات الاتساع و الانحدارات الغير حادة، و بين السهول النحتية ذات الأساسات اللينة من المارل، و بين السهول الردمية ذات الترسبات القارية ذات الإرسابات القارية و البحرية للميوبليوسين. تحاط هذه السهول بمنحدرات مغلفة بالطين و تحمل فوقها تربة خصبة ، تتخللها ضلوع من الكلس.
اقليم التل: و يقع شمال المدينة يتميز بالتجانس و يتراوح ارتفاعه ما بين 800م و 1200 م   و الذي يتدرج في الارتفاع من الشرق الى الغرب، اما تركيبته الجيولوجية فهي عبارة عن صخور الشيست والمارل.
 و من اهم الأشكال التضاريسية التي تطبع المدينة ما يلي:
 

¤ الصخرة

¤ وادي الرمال

 

 قسنطينة
   
 طقس قسنطينة