تشييع جنازة الحراق الغريق عبد الرزاق مكيو بمقبرة زواغي بقسنطينة

تشييع جنازة الحراق الغريق عبد الرزاق مكيو بمقبرة زواغي بقسنطينة
الحراق الغريق مخلوف يُشيع إلى مثواه الأخير بقسنطينة تشييع جنازة الشاب القسنطيني عبد الرزاق مكيو بمقبرة زواغي بقسنطينة، حيث وصل جثمانه في ساعة مبكرة من الصباح، بعد وفاته غرقا يوم 5 جانفي و هو يحاول الوصول من السواحل التركية إلى اليونان على متن قارب  رفقة جزائريين و أشخاص من جنسيات أخرى، بينهم 4 شباب من ولاية قسنطينة لا زالوا في عداد المفقودين. جثمان مخلوف وصل حوالي الساعة الخامسة من صباح أمس إلى مطار محمد بوضياف الدولي بقسنطينة، على متن رحلة الخطوط الجوية القادمة من اسطنبول، حيث تم استلامه من قبل عائلته، و قد حضر جمع كبير من أقارب و أصدقاء و جيران “مخلوف” تشييع الجنازة، بعد صلاة الجمعة، بمسجد الهجرة بالقرب من مقر إقامته بحي السوريكو بمنطقة الزيادية، قبل أن تتم عملية الدفن بمقبرة زواغي، في أجواء من الحزن و الأسى.
القنصلية الجزائرية باسطنبول، اتصلت بالعائلة خلال الأسبوع الحالي و أبلغتها بأنه قد تم العثور على جثة ابنها، و بناء على ذلك تنقل خاله رفقة فردين آخرين من العائلة، إلى اسطنبول حيث تعرفوا على الجثة، و قامت القنصلية بجميع الإجراءات اللازمة بعملية النقل بما في ذلك التكفل بتكاليف الرحلة، و حسب الوثيقة التي تم من خلالها تحويل الجثمان من تركيا إلى الجزائر، فإن الوفاة وقعت في 5 جانفي و تم العثور على الجثة في منطقة “ديكيلي” السياحية و الواقعة بمدينة “إزمير” الساحلية، كما تشير الوثيقة إلى أن الوفاة كانت نتيجة الغرق حسب تقرير الطب الشرعي.

 


 

 قسنطينة
   
 طقس قسنطينة