المستثمرين الكبار بقسنطينة يزكون أموالهم خارج صندوق الزكاة

المستثمرين الكبار بقسنطينة يزكون أموالهم خارج صندوق الزكاة

تم تمويل 500 مشروع بالقرض الحسن خلال الموسم الماضي على مستوى الولاية هدا ما تأكده مديرية الشؤون الدينية بقسنطينة ، ، فيما طرح متدخلون مشكل عدم إيداع المستثمرين الكبار للأموال في صناديق الزكاة.
و قال وكيل الأوقاف بالمديرية المكلف بملف الزكاة، في مداخلة له بالمدينة الجديدة علي منجلي للإعلان عن انطلاق الحملة الـ14 لصندوق الزكاة، أن الصندوق عبارة عن هيئة دينية بدأ العمل بها ابتداء من سنة 2003 بولايتي عنابة و سيدي بلعباس فقط، و ذلك قبل تعميمها على باقي ولايات الوطن سنة 2004 بفتح حسابات بريدية بكل ولاية، في إشارة إلى عدم تعامل الصندوق بالسيولة، مضيفا أن عائدات زكاة المال تصرف في خمس اتجاهات ذكر منها، مبلغا مخصصا للفقراء و المقدر بـ50 بالمائة من قيمة المبلغ الإجمالي، 4.5 بالمائة مبلغ كمصاريف للجنة الولائية، 06 بالمائة للجنة القاعدية، 37.50 بالمائة للقرض الحسن و أخيرا 02 بالمائة لتحويل الحساب الوطني.
أما في ما يتعلق بالقرض الحسن، فقد أكد المتدخل أنه تم تمويل 500 مشروع بقيمة إجمالية تجاوزت 10.6 مليار سنتيم، و ذلك في قطاعات الخدمات، التجارة، الأشغال وبالبناء، الإنتاج و الصناعة، فيما استحوذ  قطاعا الفلاحة و الصناعات التقليدية و المهن الحرة على العدد الكبير من المشاريع ..

 

 قسنطينة
   
 طقس قسنطينة